دکتر احمد حیدری

الأطفال فی الشعر العباسی - ادبیات کودک عصر عباسی

چهارشنبه 20 مرداد 1395 09:42 ب.ظ

نویسنده : دکتر احمد حیدری
ارسال شده در: عصر عباسی ( ادبیات و تاریخ ) ، ادبیات کودکان ( أدب الأطفال ) ،

الأطفال فی الشعر العباسی


برای دانلود مقاله کلیک کنید

الخلاصة

تعددت موضوعات الشعر فی العصر العباسی تعدداً یجعلنا نكاد نقطع بأنَّ شعراء هذا العصر لم یتركوا مضموناً حیاتیاً فیه إلّا وتحدثوا عنه ، وأسهبوا فی تفصیله، وتوضیح أجزائه وتحلیلها، سواء أكان سیاسیاً أم اجتماعیاً أم ثقافیاً أم غیر ذلك من موضوعات الحیاة الیومیة بتفصیلاتها جمیعاً، وذلك لا یدلّ إلّا على عمق ثقافة الشاعر العباسی التی حصل علیها بسبب ما ناله العصر من المستویات الثقافیة المتعددة، ولاسیما الترجمة وماصدر عنها من الفلسفة والمنطق، تلك الفلسفة التی جعلت عقل الشاعر العباسی قادراً على التحلیل والتأویل، فضلاً عن تناول تفصیلات الحیاة المتنوعة فی شعره . وكان الأطفال أحد أهم تلك المضامین الحیاتیة التی تحدث عنها الشعراء العباسیون فی قصائدهم، ولاسیما حین كانوا یرثونهم عند وفاتهم، غیر أنّ رثاء الأطفال كان معروفاً منذ العصر الجاهلی، ولم یقتصر على شعراء العصر العباسی كما هو معلوم لدى الجمیع . ولكن الرثاء لم یكن الموضوع الوحید فی تناول الأطفال، هذا من جهة ، ومن جهة أخرى، لم ینصب اهتمام بحثنا على تلك الثیمة فحسب، بل یتعدّى الى ذكر الأطفال فی الشعر العباسی الى أمور لم تكن مألوفة قبل العصر، وذلك ما سیتوضح من خلال الدراسة هذه ، لذا سنتحدث أولاً عن رثاء الشعراء العباسیین لأولادهم حین كانوا یموتون أمام أعینهم، لأنّ هذا المضمون هو الابرز من بین المضامین الأُخر التی سنتحدّث عنها لاحقاً . وربما یجدر بنا قبل تفصیل الحدیث عن مضامین ذلك الرثاء، أنْ نشیر الى قضیة مهمة ومعروفة فی الآن نفسه، وأعنی بها اشتراك الشعراء العباسیین- الذین رثوا أبناءهم – جمیعاً بصفة الحزن، فقصائدهم الرثائیة كانت تطفح به (1) ، فغدا الحزن طابعاً مشتركاً بینهم، ورابطاً وثیقاً یربط تلك القصائد فیجعلها متشابهة من الناحیة هذه ، كون رثاء الأبناء قضیة انسانیة لاتختلف المشاعر فیها كثیراً. ولایختلف اثنان فی حدّة الحزن وشدّته لدى الشاعر الذی یموت ابنه أمام عینیه، فـ (( موت الولد صدع فی الكبد لاینجبر آخر الأمد )) (2) ، كما یقول ابن عبد ربه، ولعلّ أوّل دلیل یبدو لنا على حزن أولئك الشعراء الشدید لموت أبنائهم هو اكثارهم من ذكر اسم الطفل المتوفی أو كنیته، وذلك إنْ دَلَّ على شیء فإنما یدلّ على أنّ الصدمة كانت شدیدة على اولئك الآباء الشعراء، فموت أبنائهم لم یكن متوقعاً، كونهم مازالوا أطفالاً، لذا فهم بعیدون عن سطوة الموت وسلطته حسب رؤیة آبائهم، ولكنْ للموت رأی مختلف فی هذا . وربما یكون الإكثار من ذكر أسماء الأطفال الذین ماتوا من لدن آبائهم فی قصائدهم الرثائیة دلیلاً على أنّ اطفالهم ما زالوا ماثلین أمام أعینهم، وأنهم لم یموتوا حتى ولو كان ذلك من وحی أوهامهم وخیالاتهم، فأثر الصدمة كان شدیداً علیهم من دون شك .

الکلمات المفتاحیة: أدب الأطفال، شعر الأطفال – الشعر العباسی – الأطفال العصر العباسی – ادبیات کودک – ادبیات کودکان عربی- شعر عربی – داستان عربی کودک – أدب الطفل العصر العباسی – العصر الحدیث الشعر – الشعر المعاصر العربی.




دیدگاه ها : نظرات
برچسب ها: الشعر العباسی ، أدب الأطفال ، الطفل ، الشعر العربی ، الأطفال الشعر ، العصر العباسی الشعر ، ادبیات کودک عربی ،
آخرین ویرایش: چهارشنبه 20 مرداد 1395 09:46 ب.ظ



پذیرش ترجمه از عربی به فارسی -- ترجمه از فارسی به عربی* با من تماس بگیرید 09179738783 AHMAD.HEYDARI.PGU@GMAIL.COM .. فراموش نکنید با کلیک کردن ما را در گوگل محبوب کنید. با تشکر و سپاس فراوان از نگاه پرمحبت شما


دريافت كد گوگل پلاس

دریافت کد گوگل پلاس

آمارگیر وبلاگ

ساخت وبلاگ در میهن بلاگ

شبکه اجتماعی فارسی کلوب | اخبار کامپیوتر، فناوری اطلاعات و سلامتی مجله علم و فن | ساخت وبلاگ صوتی صدالاگ | سوال و جواب و پاسخ | رسانه فروردین، تبلیغات اینترنتی، رپرتاژ، بنر، سئو