دکتر احمد حیدری

السخریة السیاسیة فی الشعر العراقی الحدیث من نهایة الحرب العالمیة الثانیة حتى عام 1980م (دراسة نقدیة)

پنجشنبه 21 مرداد 1395 05:39 ب.ظ

نویسنده : دکتر احمد حیدری
ارسال شده در: ادبیات طنز ( السخریة ) ، شعر معاصر عربی ،

السخریة السیاسیة فی الشعر العراقی الحدیث من نهایة الحرب العالمیة الثانیة حتى عام 1980م (دراسة نقدیة)


برای دانلود مقاله کلیک کنید


قد یتبادر إلى ذهن القارئ أنَّ السخریة تهدف إلى التسلیة ، وإزجاء أوقات الفراغ مثل الفكاهة ، وأنَّها أقل أهمیَّة من الفنون الشعریَّة الأخرى ، وقد یعدّها بعضهم من الشعر غیر الجاد ، فی حین أنَّها أدب عالمی لا یخلو منها تراث أمة حیَّة ، فالإنسان أینما كان یعالج نواقصه حینما یسخر منها ، والأدب الساخر یعبِّر عن قیمة إنسانیَّة ، ویتّسم بسمة فنیَّة ، وهو لون صعب الأداء یتطلَّب موهبة خاصَّة ، وذكاءً حادّاً من الأدیب ، ولا یقصد منه الإضحاك والإمتاع فحسب ، بل یحافظ على قیم المجتمع العلیا ، وتكریس السلوك القویم ، معبِّراً عن سلوك الشاعر ، ونفسیَّته ، ومشبعاً غرائزه ، ومن ثَمَّ فإنَّ المتتبع لهذا الفن فی الشعر العراقی الحدیث بأبعاده المختلفة ؛ یجد دقَّة الصور التی رسمها الشعراء للطرف الآخر الذی شملته سخریتهم ، واللقطات التی عبَّروا من خلالها عن مكنوناتهم النفسیَّة ، ومفاسد الواقع الذی یعیشه الأدیب .

الکلمات المفتاحیة: السخریة، الشعر المعاصر – الشعر الحدیث – الشعر العراقی الحدیث – شعر معاصر عربی – شعر عراق – شعر طنز سیاسی – السخریة السیاسیة – طنز شعر عربی – سیاست شعر عربی




دیدگاه ها : نظرات
برچسب ها: الشعر العراقی المعاصر ، شعر عراقی معاصر ، السخریة ، الشعر المعاصر ، السخریة السیاسیة ، السیاسة الشعر ، شعر طنز ،
آخرین ویرایش: پنجشنبه 21 مرداد 1395 05:42 ب.ظ

صور الطفولة وأبعادها بین الشكل والمضمون فی الشعر العراقی الحدیث

چهارشنبه 20 مرداد 1395 08:25 ب.ظ

نویسنده : دکتر احمد حیدری
ارسال شده در: ادبیات کودکان ( أدب الأطفال ) ، شعر معاصر عربی ،

صور الطفولة وأبعادها بین الشكل والمضمون فی الشعر العراقی الحدیث


برای دانلود مقاله کلیک کنید

 

الخلاصة

الطفل والطفولة مرحلة تتطلب جهداً كبیراً للوقوف على حقیقتها وسبر اغوارها وصولاً إلى رغباتها واقتراباً من افكارها ، مرحلة مُلئها الحیویة والنشاط ملونة بحب الاستطلاع ومعرفة كل شیء والسؤال عن كل شیء من هنا جاءت خطورة تلك المرحلة فكیف نتعامل معهم وكیف توصل المعلومة إلیهم بأسلوب سهل واضح فكلنا نعرف أن مرحلة الطفولة صفحة بیضاء وارض بكر تتقبل أی شیء یلقى إلیها ، وقد شاع فی الوسط الادبی لون من الوان الادب الذی یعرف بـ (أدب الأطفال) فقد عُنی هذا الفن بمرحلة الطفولة من خلال نتاج ادبی بتلك المرحلة وتربیتها وانشاء جیل صالح مبارك ، لقد سعى هذا اللون الادبی الى جذب الاطفال وتنمیة مداركهم بأسلوبه المشوق ولغته الواضحة. ولقد تناولت الباحثة انعام عباس محمود العنبكی الطفولة فی الشعر العراقی الحدیث موضوعاً لدراستها فی الماجستیر أما هذا البحث المتواضع فقد حاول ان یسلط الضوء على بعض جوانب هذا اللون الادبی من خلال ثلاثة مباحث ، فقد أشار المبحث الاول إلى الطفولة ودلالتها ونشأة ادب الاطفال ومصادره اما المبحدث الثانی فقد تناول أدب الاطفال من الناحیة الفنیة فتناول اللغة والصورة والموسیقى ثم أشار المبحث الثالث إلى ابرز القیم والاهداف التی یحاول أدب الاطفال تحقیقها ، والله الهادی والموفق إلى سواء السبیل.

الکلمات الرئیسة: ادبیات کودک – أدب الأطفال – أدب الأطفال العراق – ادبیات کودک عراق – ادبیات کودک عربی – الشعر الأطفال – القصة الأطفال – داستان کودکان- شعر عربی معاصر کودکان




دیدگاه ها : نظرات
برچسب ها: أدب الأطفال ، الشعر العراقی المعاصر ، شعر کودکان ، ادبیات کودکان ، شعر معاصر کودک ، الشعر الأطفال ، الشعر العراق ،
آخرین ویرایش: چهارشنبه 20 مرداد 1395 08:28 ب.ظ

دراسة صَدی المقاومة فی شعرعدنان الصائغ

چهارشنبه 13 مرداد 1395 02:42 ق.ظ

نویسنده : دکتر احمد حیدری
ارسال شده در: شعر معاصر عربی ، عدنان الصائغ ، ادبیات طنز ( السخریة ) ،

 

دراسة صَدی المقاومة فی شعرعدنان الصائغ

حامد صدقی ؛ سیدعدنان اشکوری ؛ صغری فلاحتی ؛ صبری جلیلیان

برای دانلود مقاله کلیک کنید

الملخص

یعدّ أدب المقاومة مظهراً للضمیر الیقظ المتصدّی لتعسّف الأعداء والمطالب بإعادة الحقوق الإنسانیة المغتصبة، وردَّ فعلٍ جماعی أمام هیمنة الظالمین، سواء کانوا من داخل البلاد أو خارجها. لقد شهد العراق فی العقود الأخیرة سنوات سوداء استفحلت فیها سیاسة الرعب، والکبت، والتنکیل، ورزح تحت وطأة حروب طاحنة أذکى نیرانها النظام البعثی البائد، هذا بالإضافة إلى الهجوم الأمیرکی الغاشم والعقوبات العالمیة المفروضة التی لم تثقل إلّاکاهل الشعب العراقی البائس، ممّا مهّد لظهورأدب المقاومة وبروز شعراء مناضلین عراقیین فی العراق والمنفى. ومن هؤلاء، الشاعر المعاصر عدنان الصائغ (ولد 1955م). حیث تتکوّن مادّته الشعریة من: صرخات الاعتراض تجاه الظلم البعثی والاحتلال الأمیرکی وغطرسة قوى الاستکبار العالمی، ونداءات التضامن مع الحرکات الشعبیة، والدفاع عن الشعب الفلسطینی المظلوم. وهذا المقال هوعبارة عن محاولة لاستجلاء مظاهر المقاومة فی شعر الصائغ ضمن أسالیبه البیانیة وذلک فی إطار وصفی- تحلیلی. حیث نراه یوظّف شتى الأسالیب من أجل البوح بما تجود به قریحته الشعریة، ومن تلک الأسالیب: استدعاء الحوادث الدینیة والتاریخیة، واستخدام قناع بعض الشخصیات التاریخیة، والقصائد القصصیة، وعنصر الحوار، والفکاهة والسخریة والرموز الطبیعیة.­

الكلمات الرئیسیة: الأدب العراقی الحدیث؛ شعر المقاومة؛ عدنان الصائغ.




دیدگاه ها : نظرات
برچسب ها: عدنان الصائغ ، المقاومة عدنان الصائغ ، شعر عدنان الصائغ ، الشعر العراقی المعاصر ، شعر معاصر عراق ، عدنان الصائغ الفکاهة ، عدنان الصائغ عراق ،
آخرین ویرایش: چهارشنبه 13 مرداد 1395 02:45 ق.ظ

موتیف استدعاء الشخصیات التراثیة فی شعر یـحیى السماوی

دوشنبه 10 اسفند 1394 08:29 ب.ظ

نویسنده : دکتر احمد حیدری
ارسال شده در: موتیف ، یحیی سماوی ،


موتیف استدعاء الشخصیات التراثیة فی شعر یـحیى السماوی

نویسندگان

رسول بلاوی  1 ؛ علی خضری1 ؛ مرضیة آباد2

1أستاذ مساعد بـجامعة خلیج فارس فی بوشهر

2أستاذة مشارکة بـجامعة فردوسی فی مشهد

برای دانلود مقاله کلیک کنید

چکیده

یعد الـموتیف فی الشعر من الظواهر التی تستخدم لفهم النص الأدبی؛ ولا یقوم فقط على مجرد التکرار فی السیاق الشعری، بل ما یترکه هذا التکرار من أثر انفعالی فی نفس الـمتلقی. وقد حاول الشاعر العراقی یـحیى السماوی أن یجعل من الـموتیف أداة جمالیة تخدم الـموضوع الشعری، وتؤدی وظیفة جمالیة تساعد على إثراء‌ الدلالات، و تکشف عن الإلـحاح أو التأکید الذی یسعى إلیه. و من أهم موتیفاته التی تحمل دلالات وثیقة الصلة بحیاته و نفسیته "استدعاء الشخصیات التراثیة"، فقد وردت هذه الـموتیفات فی شعره بکثافة و قد انزاحت عن معناها الـحقیقی لتحمل دلالات و رؤیً جدیدة. هذه الدراسة التی اعتمدنا فی خطتها علی الـمنهج الوصفی – التحلیلی، ترصد استدعاء الشاعر للشخصیات التراثیة ودلالاتها فی تجربة الشاعر؛ فقد وجد الشاعر طاقات غنیة فی استدعائه لهذه الشخصیات التراثیة فاتخذها أداة للإفصاح عن مشاعره، أو تجسید أفکاره؛استطاع الشاعر أن یوظّف هذه الشخصیات إما لتحفیز الهمم وإما للصبر والنضال، وإما لبیان الوضع الهش والـموقف الهزیل للأمة العربیة والإسلامیة، وإما لبیان التمرد والرفض وعدم الـخنوع.

کلیدواژگان: الشعر العراقی الـحدیث؛ الـموتیف؛ یـحیى السماوی؛ التراث؛ استدعاء الشخصیات.

1- الـمقدمة:   

لقد حظی البحث عن الـموتیف باهتمام واسع فی النقد الأدبی الأوروبی باعتباره عنصراً فعالاً فی النقد وتحلیل النصوص الأدبیة. أصل کلمة "الـموتیف" فرنسیة، تعنی فی اللغة الـحرکة، الإثارة، الإلـحاح و الدافع.

تستخدم مفردة  "الـموتیف" فی فنون و علوم مختلفة، منها: الرسم،‌ والنحت، والهندسة الـمعماریة، والـموسیقى، والـحیاکة، والـخیاطة، والتصویر والأدب. فعلی سبیل الـمثال، الـموتیف فی فن التصویر یعنی العنصر الـمکرّر الذی یلعب دورا أساسیا فی الفلم لفهمه. فالتکرار هنا قد یکون حوارا، أو نبرات موسیقیة، أو سلوک الشخصیات، أو نورا، أو صوتا، أو مکان آلة التصویر،.... (اسلامی، 1386هـ ش: 75).

والـموتیف فی الأدب یعنی الفکرة الرئیسة أو الـموضوع الذی یتکرّر فی العمل الأدبی، أو الـمفردة الـمتکررة، أو الـحافز والباعث (طه، 2004م: 208). ولا یخفی أن التکرار هو السمة الغالبة على الـموتیف فی الأعمال الفنیة والأدبیة.

تُعرّف کلمة «موتیف» بشکل عام بأنها الـجزء الـمتکرر والـمستمر الـحامل لمعنى أو قیمة ثقافیة، والذی یدخل فی  تکوین الشکل (البنیة .. إلـخ) أو الـمحتوى لمختلف أنواع الإنتاج الثقافی (الشامی،2007م: 29).

1-1- أهمیة الـموتیف:

لا یـخفى أنّ تکرار فکرة أو صورة أو رمزٍ ما لتکوین الـموتیف، یعنی أهمیة تلک الفکرة  والصورة  والرمز عند الشاعر، حیث تضجّ وتُرغی فی رأسه حتى تملأ علیه نفسه، وبتعبیر آخر فالـموتیف دلالة نفسیة، تشیر إلى انهماک الشاعر فی بُعد معین أو استغراقه فی فکرة ما «تبدأ له من تراث إنسانی و روحی، وکأنک تحس بها قد أغلقت دونه کل طریق، فحیثما اتجه یمثلها هناک، فإذا هو أغلق نفسه دون الأشیاء، إصطدم بها کذلک فی أعماق نفسه» ( اسماعیل، 1972م: 166). ثم یروح یقول بـها و یـمدّها بشرایین جدیدة، تعطیها القوة و الـحیویة و الألق، و تحقق لها حضورها و فاعلیتها.

الـموتیف یساعدنا فی تفهم أسلوب الشاعر، مثلما یشیر إلی القضایا / الأفکار التی کانت تتفاعل فی ذهنه؛ وإذا وجد عند شاعر من الشعراء فإنما هو یوضح تلک العلاقة الـحمیمة والتلاحم الکبیر بین هذه الصور والـمعانی وبین الواقع النفسی للشاعر و لتوجهاته و آرائه. کما أن الشاعر یستخدم الـموتیف لیضخّ من خلاله ما یتراکم فی داخله وما یعتمل فی صدره، و لیفرّغ الشحنات التی تتصادم و تقدح بین أضلاعه کعملیة تنفیس و تخلیص.

الـموتیف لا یقوم فقط على مجرد تکرار اللفظة فی السیاق الشعری، وإنـما یقوم علی

ما تـترکه هذه اللفظة من أثر انفعالـی فـی نفس الـمتلقی، وبذلک فإنه یعکس جانباً

من الـموقف النفسی والانفعالی، ومثل هذا الـجانب لا یـمکن فهمه إلا من خلال دراسة الـموتیف داخل النص الشعری الذی ورد فیه، فکل موتیف یـحمل فی ثنایاه دلالات نفسیة وانفعالیة مختلفة تفرضها طبیعة السیاق الشعری، ولولا ذلک لکان تکراراً لجملة من الأشیاء التی لا تؤدی إلى معنى أو وظیفة فی البناء الشعری، فالـموتیف إحدى الأدوات الـجمالیة التی تساعد الشاعر على تشکیل موقفه وتصویره فی إثراء‌ الدلالات و البناء الشعری.

1-2- دلالات الـموتیف:

الـموتیف یعتبر من أهم الـمکونات لدراسة الأفکار و الأغراص فی النقد الأدبی وتـحلیل النصوص، ویـمکن لنا أن نحدّد مفهومه کما یلی:

أولاً: کل عنصر مکرّر حسّاس فی النص، وهذا العنصر الـمکرّر قد یکون شیئاً، أو حدثاً، أو صوتاً، أو صورة، أو لونا، أو مکاناً، أو زماناً، أو فضاء، أو مشهدا، أو حالة نفسیة (کالـحزن، والفرح، والـجنون، والـخوف، ...) أو غیر ذلک، فالعامل الذی یـجعل هذه العناصر موتیفاً هو التکرار، فمثلا: اللون بذاته لا یعتبر موتیفاً، ولکن عندما یتکرّر یلفت انتباه الـمتلقّی، فیبقی یبحث عن سر هذا التکرار محاولاً الکشف عمّا وراء النص.

ثانیاً: الأفکار، والأغراض والـموضوعات الـمکرّرة فی أعمال شخصٍ ما أو جیل أو فترة زمنیة مـحددة.

هذان الـمفهومان (أی العنصر والـموضوع) یشترکان فی قضیة التکرار، ویـختلفان فی بُعدی اللفظ والـمعنی. فالـموتیف فی الـمفهوم الأول یهتمّ باللفظ - ولو أنه یکون فی خدمة الـمعنی والـموضوع- وفی الـمفهوم الثانی هو تکرار الفکرة/ الـمعنى/ الـموضوع.

وقد تکون للموتیف وظیفة رمزیة، فالـمفردات/ الـموتیفات عندما تتکرّر فی أعمال الشاعر تحمل دلالات و إیـحاءات رمزیة.. وبعبارةٍ أخری تکرار العنصر الفعّال فی النص لکی یصبح موتیفاً یضفی علیه إیـحاءات ودلالات جدیدة تؤهّله لیکون رمزاً، کموتیف/ رمزیة شخصیة الإمام الـحسین (ع) فی الشعر الـمعاصر.

1-3-خلفیة البحث:

أوّل دراسة ظهرت فی الأوساط الثقافیة الغربیة حول الـموتیف، هی الدراسة التی أعدّها "استیت تامسون" أواخر الستینات من القرن العشرین تحت عنوان "معجم موضوعات الأدب العالـمی". والدراسة الثانیة فی هذا الـمجال هی دراسة " الیزابت فرنزیل" الآلـمانیة، التی أثرت الـمکتبة العالـمیة بکتابین هما: «مضامین الأدب العالـمی» و «موتیف الأدب العالـمی»، و قد اهتدی بهما الکثیر من الباحثین (تقوی، 1388ش: 8 و9).

أما الدراسات التی نالت قصب السبق فی تجربة السماوی نخصّ منها بالذکر کتاب حسین سرمک حسن، الـموسوم بـ"إشکالیة الـحداثة فی الشعر السیاسی/یحیى السماوی أنموذجاً"، و کتاب محمد جاهین بدوی الـموسوم بـ"العشق و الاغتراب فی شعر یحیى السماوی"، وکتاب فاطمة القرنی الـموسوم بـ"الشعر العراقی فی الـمنفی/السماوی نموذجاً"، و کتابی عصام شرتح الـموسومین بـ" آفاق الشعریة/دراسة فی شعر یحیى السماوی" و" موحیات الـخطاب الشعری/دراسة فی شعر یحیى السماوی". وکل هذه الدراسات والبحوث الـمقدّمة لم یتطرّق أصحابها إلی موضوع الـموتیف فی شعر السماوی.

وإنّنا فی هذا الـمقال سوف نعالـج موضوع موتیف "استدعاء الشخصیات التراثیة" فی شعر الشاعر العراقی یحیى السماوی. وسوف نحاول أن نجیب فی هذه الدراسة على الأسئلة التالیة: ما هو الـموتیف و دلالاته النقدیة فی الشعر؟ کیف یستدعی السماوی الشخصیات التراثیة باعتبارها موتیفات تتکرّر فی شعره؟ و ما هو أثر هذه الـموتیفات على مـخیلة الـمتلقی؟ وما هى الدلالات التی تحملها هذه الـموتیفات فی شعر.

منابع استفاده شده در مقاله:

ابن منظور الـمصری، أبو الفضل جمال الدین، لسان العرب، بیروت، دار صادر، الطبعة الأولى، 1410هـ.

اسلامی، مجید، مفاهیم نقد فیلم، تهران، نشر نی، 1386هـ ش.

اسماعیل، عزالدین، الشعر العربی الـمعاصر / قضایاه و ظواهره الفنیة و الـمعنویة، بیروت، دار الثقافة، ط2، 1972م.

بدوی، محمد جاهین، العشق والاغتراب فی شعر یحیى السماوی (قلیلک لا کثیرهنّ نموذجاً)، دمشق، دار الینابیع، ط1،2010.

تقوی، محمد، الهام دهقان، « موتیف چیست و چگونه شکل مى­گیرد»، طهران، مجلة نقد أدبی، جامعة  تربیت مدرس، العدد 8، صص 27 – 7، 1388هـ ش.

حداد، علی ،أثر التراث فی الشعر العراقی الـحدیث، بغداد، دار الشؤون الثقافیة العامة (آفاق عربیة)، ط1، 1986م.

خفاجی عبد الـجواد، «قراءة فی قصیدة یحیى السماوی؛ یا صابراً عقدین إلا بضعة» ضمن کتاب، "تجلیات الـحنین فی تکریم الشاعر یحیى السماوی" لـماجد الغرباوی، ج/2، 2010م.

زاید، على عشری، استدعاء الشخصیات التراثیة فی الشعر العربی الـمعاصر، القاهرة، دار الفکر العربی، 1997م.

السماوی، یحیى، هذه خیمتی.. فأین الوطن؟، ملبورن، استرالیا، مطبوعات، ط1، 1997م.

ــــــ ، نقوش على جذع نخلة، استرالیا، منشورات مجلة کلمات – سیدنی، 2005م.

ــــــ ، البکاء على کتف الوطن، دمشق، التکوین، 2008م.

ــــــ ، لـماذا تأخرت دهراً، دمشق، دار الینابیع، 2010م.

الشامی، حسن، «مفاهیم أساسیة فی دراسة الـموروث الشعبی الشفهی»، الریاض، مـجلة الـخطاب الثقافی– دراسات، جامعة الـملک سعود، العدد الثانی،صص59-6، 2007م.

شرتح، عصام، آفاق الشعریة / دراسة فی شعر یحیى السماوی، سوریه، دار الینابیع، ط1، 2011م.

الصوری، محمد علی، أبوذر الغفاری الاشتراکی الـمطارد، بیروت، الـمؤسسة العربیة للدراسات و النشر، ط1، 1979م.

طه، الـمتوکل، حدائق ابراهیم، بیروت، الـموسسة العربیة للدراسات و النشر، ط1، 2004م.

عباس، إحسان، إتجاهات الشعر العربی، الکویت، الـمجلس الوطنی للثقافة والفنون والآداب، ط1، 1978م.

القرنی، فاطمة، الشعر العراقی فی الـمنفى (السماوی نموذجاً)، الریاض، موسسة الیمامة الصحیفة، ط1، 2008.

الکرکی، خالد، الرموز التراثیة العربیة فی الشعر العربی الـحدیث، بیروت، دار الـجیل، و عمان، مکتبة الرائد العلمیة، ط1، 1989م.

مفتاح، محمد، تحلیل الـخطاب الشعری (استراتیجیة التناص)، الـمرکز الثقافی العربی الـمغرب، ط2، 1986م.

الإنترنت:

فائزی، فاطمه ، «التراث الدینی .. مفهومه ووظیفته فی الشعر العربی الـمعاصر»، موقع الـمثقف، العدد 1766، على الرابط التالی، 2011م:

http://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=48998:2011-05-23-11-47-09&catid=34:2009-05-21-01-45-56 & Itemid=53




دیدگاه ها : نظرات
برچسب ها: الشعر العراقی المعاصر ، الموتیف الشعر ، یحیی السماوی ، التراث الشعر ، استدعاء الشخصیات ، موتیف شعر عربی ، فراخوان شخصیت ها شعر عربی ،
آخرین ویرایش: دوشنبه 10 اسفند 1394 08:33 ب.ظ

عناصر الموسیقی فی دیوان نقوش علی جذع نخلة یحیی سماوی

سه شنبه 4 اسفند 1394 08:35 ب.ظ

نویسنده : دکتر احمد حیدری
ارسال شده در: یحیی سماوی ، مقالات نقد ادبی ، زیبایی شناسی متن ادبی (کتاب + مقالات ) ،

عناصر الموسیقی فی دیوان نقوش علی جذع نخلة یحیی سماوی

نویسندگان/الكتّاب: الدكتور یحیى معروف * ، بهنام باقری

برای دانلود مقاله کلیک کنید

نظراً، لأهمیة التی تحتلها الموسیقی فی الشعر، فإنّه یمكننا الحدیث عن جانبین للموسیقی فی أی عمل شعری، وهما: الموسیقی الخارجیة والموسیقی الداخلیة. وتعنی هذه الدراسة بدراسة الموسیقی بنوعیها الخارجیة والداخلیة والبحث فی الآثار والدلالات الناجمة عن كلّ نوع فی دیوان "نقوش علی جذع نخلة" للشاعر یحیی السماوی. أما عن الموسیقی الخارجیة فقد حاولنا أن ندرس دراسة إحصائیة لنسبة تواتر البحور، والزحافات والعلل، ونسبة حروف الروی وحركاته، وأنماط القافیة فی كلا النمطین (العمودی والحر)، عند الشاعر. أما علی صعید الموسیقی الداخلیة فتناولنا ظاهرة التكرار ودورها الإیقاعی والدلالی فی تماسك القصائد، وبعض ظواهر إیقاعیة أخری كالطباق والجناس. وقد تبیّن من خلال الدراسة أن الشاعر یحاول، فی تشكیل البنیة الإیقاعیة لقصائده، الإفادة من أصغر الجزئیات وأدقها من أجل توظیفها واستثمار مكوناتها بغیة إثراء النغمة المؤثرة المنبعثة من الإیقاعات الخارجیة والداخلیة وإثراء دلالات النص وبیان ما یختلج فی صدره من مشاعر الحزن والأسی والجراح التی تمر بالعراق.

کلمات مفتاحیة: یحیی السماوی، نقوش علی جذع نخلة، الموسیقی الداخلیة، الموسیقی الخارجیة.




دیدگاه ها : نظرات
برچسب ها: یحیی السماوی ، نقوش علی جذع نخلة ، الموسیقی الداخلیة ، الموسیقی الخارجیة ، الشعر العراقی المعاصر ، نقد القصیدة ، السماوی ،
آخرین ویرایش: سه شنبه 4 اسفند 1394 08:38 ب.ظ

الرموز الطبیعیة ودلالاتها فی شعر یحیى السماوی

سه شنبه 4 اسفند 1394 05:59 ب.ظ

نویسنده : دکتر احمد حیدری
ارسال شده در: نماد و رمز و نشانه شناسی ادبیات عرب ، یحیی سماوی ،

الرموز الطبیعیة ودلالاتها فی شعر یحیى السماوی

رسول بلاوی  ؛ حسین مهتدی

أستاذ مساعد، قسم اللغة العربیة وآدابها، جامعة خلیج فارس، بوشهر

برای دانلود مقاله کلیک کنید

چکیده

السماوی أحد الشعراء العرب المعاصرین الذین استأثرت تجربتهم الشعریة بقدر کبیر من الاهتمام والاحتفاء فی استخدام الرمز بوعی واستهداف. فالرمز لدیه عبارة عن فواصل من التجلیات والتداعیات یملأ بها الشاعر ما یفیض لدیه من الصور والمعانی المتدفقة والمفاهیم المزدحمة ضمن السیاق الذی یسیر فیه مجرى القصیدة. اجتمعت لدى السماوی حصیلة کبیرة من الرموز فی مسیرته الشعریة الطویلة، وکانت أبرز هذه الرموز هی موجودات الطبیعة کالنخلة، والنهر، والبحر، والمطر، واللیل، والریح، والصحراء، والشمس، والقمر. إن هذه الرموز تستمد حیویتها وقیمتها من خلال تعامل الإنسان معها. ویستوحیها الشاعر من واقع الإنسان وعلاقته بهذه الرموز التی تحمل مدلول استمرار الحیاة والأمل والوطنیة التلقائیة. فهو یسخّر الأبعاد الإیحائیة لهذه الکلمات والرموز من أجل خدمة قضیته الوطنیة. فی هذه الدراسة التی اعتمدت فی خطتها على المنهج الوصفی- التحلیلی سوف نبیّن أهم الرموز الطبیعیة التی اهتمّ بها السماوی للتعبیر عن أفکاره ورؤاه وسنحاول الکشف عن دلالات وإیحاءات هذه الرموز بغیة التوصّل إلى مغالیق النص. فالرمز فی شعره بدیل واضح عن أسلوب التعبیر الواقعی ومحاولته لتخطی الواقع الذی لا یتیح حریة التعبیر المباشرة. تشیر النتائج إلى أنّ فی تجربة السماوی الشعریّة رموزا کثیرةً ذات معطیات دلالیة حسیة فی ذاتها، قد اتخذها وسیلةً إیحائیة للإشارة إلى حالات معنویة، وانفعالات نفسیة، على نحو توحّدت فیه هذه الرموز مع المرموز إلیه بها. کما یستوحی الشاعر من واقع الطبیعة رموزاً تحمل مدلول استمرار الحیاة والأمل والوطنیة التلقائیة. هذه الرموز الطبیعیة تحمل فی ثنایاها دلالات نفسیة وانفعالیة مختلفة تفرضها طبیعة السیاق الشعری. فالنخلة مثلاً تکون رمزًا للعطاء، ورمزًا للوفاء، ورمزًا للتسامی، والنهر یوحی بمعانی الحیاة، والارتواء الحسی والروحی، وأسباب الخصب والتجدّد. کما استطاع الشاعر أن یجعل من البحر فی النص، ذا دلالة وظیفیة تشیر إلى الخوف والرهبة. وأحیاناً یتّخذه الشاعر رمزاً للمنقذ والمخلّص القوی من آلام الواقع.

کلیدواژگان: الشعر العراقی المعاصر؛ یحیى السماوی؛ الطبیعة؛ الرموز

منابع استفاده شده در مقاله:

القرآن الکریم

أحمد، محمد فتوح (1984م). الرمز والرمزیة فی الشعر العربی المعاصر. ط3، القاهرة: دار المعارف.

بدوی، محمد جاهین (2010م). العشق والاغتراب فی شعر یحیى السماوی. دمشق: دار الینابیع.

حمود، محمد العبد (1996م). الحداثة فی الشعر العربی المعاصر: بیانها ومظاهرها. بیروت: الشرکة العالمیة للکتاب.

الحورانی، یوسف (1978م). البنیة الذهنیة الحضاریة فی الشرق المتوسطی الآسیوی القدیم. بیروت: دار النهایة.

الربعی، جلال (2009م). من تجلیات الحداثة فی شعر بدر شاکر السیاب. تونس: دار محمد علی للنشر.

رشیدة، اغبال (دون تا). الرمز فی شعر درویش. مجلة علامات، العدد 19.

سرمک، حسین (2010م). شتاء دافئ: دراسة أسلوبیة تحلیلیة فی شعر عیسی حسن الیاسری. القاهرة: سنابل للکتاب.

السماوی، یحیى (1415هـ). عیناک لی وطن ومنفى. جدة: منشورات دار الظاهری.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1997م). هذه خیمتی.. فأین الوطن؟ ملبورن: مطبوعات R.M.Gregory.

10. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (2003م). الأفق نافذتی. أسترالیا: إدیلاید.   

11. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ­(2003م). زنابق بریة. أسترالیا: [دون نا].

12. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (2005م). نقوش على جذع نخلة. سیدنی: منشورات مجلة کلمات.

13. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (2006م). قلیلک.. لا کثیرهنّ. جدة: منتدى الاثنینیة.

14. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (2008م). البکاء على کتف الوطن. دمشق: التکوین.

15. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (2008م). مسبحة من خرز الکلمات. دمشق: دار التکوین.

16. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (2010م): بعیدا عنی.. قریبا منک. دمشق: دار الینابیع.

17. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (2010م). شاهدة قبر من رخام الکلمات. ط2، دمشق: دار التکوین.

18. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (2010م). لماذا تأخرت دهراً. دمشق: دار الینابیع.

19. شمسی، حسن جبار محمد (2008م). ملامح الرمز فی الغزل العربی القدیم. لندن: دار السیاب.

20. الطیب، عبدالله (1970م). المرشد إلى فهم أشعار العرب وصناعتها، بیروت: دار الفکر.

21. عبدالرحمن، إبراهیم (1984م). الشعر الجاهلی قضایاه الفنیة والموضوعیة. ط 3، مصر: مکتبة الشباب.

22. عشری زاید، علی (2008م). استدعاء الشخصیات التراثیة فی الشعر العربی المعاصر. القاهرة: دار الفکر العربی.

23. عوض، ریتا (1978م). أسطورة الموت والانبعاث فی الشعر العربی الحدیث. بیروت: المؤسسة العربیة للطباعة والنشر.

24. عید، رجاء (1995م).  لغة الشعر. الاسکندریة: منشأة المعارف.

25. یاسین، باقر (2003م). مظفر النواب حیاته وشعره. ط 2، قم: دار الغدیر.




دیدگاه ها : نظرات
برچسب ها: یحیی سماوی ، الشعر العراقی المعاصر ، رمز الطبیعة ، علم الدلالة ، دلالة الطبیعة ، نشانه شناسی شعر معاصر ، الرمزیة الشعر ،
آخرین ویرایش: سه شنبه 4 اسفند 1394 06:03 ب.ظ



تعداد کل صفحات : 2 1 2
پذیرش ترجمه از عربی به فارسی -- ترجمه از فارسی به عربی* با من تماس بگیرید 09179738783 AHMAD.HEYDARI.PGU@GMAIL.COM .. فراموش نکنید با کلیک کردن ما را در گوگل محبوب کنید. با تشکر و سپاس فراوان از نگاه پرمحبت شما


دريافت كد گوگل پلاس

دریافت کد گوگل پلاس

آمارگیر وبلاگ

ساخت وبلاگ در میهن بلاگ

شبکه اجتماعی فارسی کلوب | اخبار کامپیوتر، فناوری اطلاعات و سلامتی مجله علم و فن | ساخت وبلاگ صوتی صدالاگ | سوال و جواب و پاسخ | رسانه فروردین، تبلیغات اینترنتی، رپرتاژ، بنر، سئو